نصائح شخصية

‫الم فقد الأحبة والتعافي منه

‫الم فقد الأحبة

نعاني نحن البشر جميعا من ‫الم فقد الأحبة “عزيز أو خسارة حبيب” أو حتى ضياع ممتلكات أو أعمال ولكن كيفية التعافي من ‫الم فقد الأحبة أو الأشياء التي فقدنها, الإنسان بطبيعته اجتماعي مرتبط بمن حوله يؤثر ويتأثر بهم حتى أغراضه المادية وتطلعاته وآماله متعلق بها وأحيانا يستمد منها الطاقة هكذا هي الطبيعة البشرية.
الإنسان كائن قوي حباه الله بكثير من مواطن القوة فهو ليس بكائن هش تتداعى حياته بسبب أو بدون سبب كثير منا يتخيل أنه ضعيف كالزجاج يسهل كسره فعند حدوث مصيبه أو مشكلة فإنه يظن مجرد ظن أن روحه وجسده يتداعى ولكن هذه الفكرة غير صحيحة فالإنسان ( ليس فولاذ غير قابل لأي تغيير ) لكنا لسنا ضعفاء فقد كرمنا الله عز وجل وجعل الإنسان مكرما بأقصى صور التكريم
هي حمل الأمانة
{ وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَم وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرّ وَالْبَحْر وَرَزَقْنَاهُمْ مِنْ الطَّيِّبَات
الاسراء 70

وهنا بعض النقاط التي تستطيع تتبعها للتعافي :

 

‫الم فقد الأحبة وكيفية التعافي منة 

1- ندرك انا كبشر مهما بلغنا فنحن صغارا في فضاء مهول تحكمه قوة هائلة لا نستطيع حتى تخيلها في أذهاننا . توقف عن التفكير أنك أنت المقصود ولماذا وهذه الأسئلة التي لن تجدي نفعا.
2-من خلقنا اسمه الجبار ( الكثير يفهمها القوي وفقط) ومعناها أنه يجبر خواطرنا وضعفنا إذا لجأنا له فالجأ إليه و استمد منه القوة .
قال تعالى  :﴿إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعاً ) سورة المعارج 19
ومعنى هلوعا أي خائفا وبمجرد عودته لخالقه يتبدل الحال فتصبح نفسه مطمئنة.

3-أدرك أنك بشر يحب ويكره وله الحق في الحزن و التأثر ولكن لحد معين حتي لا ننكر ما حدث بل نصدقه ونفهمه ولكن لا نترك ذواتنا في خضم الحزن والأرق فنضعفها بأيدينا.
* فجسدنا له متطلبات كالطعام والشراب والنظافة والهندام وهي أساسيات للوجود

 

نصائح للتعافي من الم الفقد

 

4-أن نفهم طبيعتنا الإنسانية التي لها من مواطن القوة والضعف معا تنتظر منك أن تحافظ عليها وأن تنظر حولك كيف أن الشمس تشرق كل يوم وتبدأ حياة جديدة مع كل صباح متناسية من مات أومن سافر أو من ……. لن تلتفت أيضا الي عثراتنا بس ستشرق وتعلن يوما جديدا
5-لا تعيد سرد ما حدث لشخص لا يعلم فقط قل الحمد لله فلن تزيد نظرة الحزن أو الشفقة في أعينهم إلا وجعاً على وجع
6-لا تنظر إلى مرآة لتحدث نفسك وأنت ضعيف فهي تعكس لك ما أنت به لتزيد شعورك بالضعف انظر إلي الطبيعة وحاول التأمل وليس إلي شريط الذكريات . إذا كنت من هواة تدوين ما بنفسك ابدأ واكتب كل شيء ولا تقرأه فما كتب كتب وفقط إلى حين تري ما ضاق بك الآن صغيرا جدا لتقرأ عنه وأنت في حال أخرى أو بالأحرى أقوى

7-لا تقلب بالماضي ولا تفتح ألبوم الصور أجلها حتى تستطيع كي لا تغوص في مجاهل الحزن ودائرة التيه ( أنت أدرى الناس بذاتك فمتى تستطيع ومتى ستضعف هو قرارك أنت )

8-تنظر إلي باقي البشر بعيدا عن دائرتك فكثير من الناس تألم مثلك بل أكثر ويمكن مئات أضعاف ولكن الحياة تمضي وغريزة الحياة هي أقوى ما فينا
9-تتمسك بدينك فكل الأديان لرب واحد هو القوى وخلقنا لنفس الغرض فامض في ملكوت الله بأوامره كمتبع لدفتر التعليمات المرفق مع جهاز كهربائي مثلا (الكتالوج ) الذي رسم لك الخطة والمنهج مسبقا لا أن تتمرد فأنت أصغر من ذرة فقط في فضاء شاسع
10- ارسم دائرة حولك لا تسمح لأي كان أن يتخطاها فهي انت بذاتك بروحك لا تسمح بحب شخص او شيء يتمكن من دائرتك حتى وإن فقدته تبقى لك نفسك لا تعلق نفسك إلا بالثابت في العالم كله وهو الخالق فكل ما عاداه يتغير كم من أم فقدت وكم زوجة ترملت وكم من مال ضاع حتي المدن و الأماكن تلاشت ولكن تبقى حقيقة واحدة وهي بداخلنا بالفطرة تمسك بها .

الحياة حق من أضاعها من بين يديه ليس له حق بالمطالبة .

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock